يونكس، جذر أنظمة التشغيل !


*ثورة اليونكس !
قام كل من دينيس ريتشي و كين تومسون بكتابة نظام تشغيل يعمل على حواسيب PDP-7 بواسطة لغة الآلة و الذي سمي فيما بعد باسم UNIX و في الحقيقة أحدهم قام بتحوير كلمة MULTICS و التي تعني (Multiplexed Information & Computing Services) و هو نظام كانت قد تشاركت ببنائه كل من (MIT & General Electric & Bell Labs)
unix

– ظهر أول نظام يونكس رسميا عام 1971 و كان قد صمم ليقوم بعملية واحدة فقط بشكل جيد !, ظهرت النسخة 2 و التي حملت بعض التحسينات , في النسخة 3 قام ريتشي ببناء لغة برمجية ليسهل التخاطب مع قطع الحاسب و كتب لها مفسر لتسهل في الاستخدام و سماها لغة السي (C Language) .

– كان النظام الذي بناه ريتشي و تومسون المبرمجين المخضرمين يستهدف شريحة المبرمجين فقط كما كان في الحسبان جعل النظام يدعم تطوير البرمجيات عليه و تشغيلها , كما فضلوا إبقاء خوارزميته سهلة و بسيطة مع المتانة على السرعة و التعقيد ما أنتج نظام تشغيل قادر على أن يتمكن منه أي مبرمج له خبرة في غضون أسابيع !-كم كنا سنحتاج !!-

– كما لم ينس المطورون أن يأخذوا بالحسبان جعل النظام و البرمجيات خاصته و المطورة عليه قابلة للتنزيل على أي عتاد آخر , وهذا بالفعل ما حققه يونكس في نسخته التي حملت الإصدار 4 وهي نقطة قوة حسبت له وهو ماعرف بـ POSIX اختصار لـ (Portable Operating System Interface for Computer Environments)

– كان تصميم اليونكس عبارة عن سطر أوامر أو ما يعرف باسم Shell و هو عبارة عن أوامر قصيرة أحيانا لا تتعدى المحرف أو الاثنين تكون اختصارا لكلمة ما لتنفيذ أمر ما نسرد منها:

Mv = Move

Pwd = Print Work Directory

GREP = Global Regular Expression Print

– في فترة ما بين عامي 1973-1975 طورت عدة نسخ من اليونكس و كان أشهرها تلك التي طورتها جامعة بيركلي في كاليفورنيا أو ما تعرف باسم BSD .

– دخلت بعدها شركة AT&T المضمار لتقدم حواسيب مزودة بنظام يونكس من تطويرهم و اسموه UNIX System V .

– في عام 1990 أصبح لدينا عدد كبير من توزيعات يونكس نذكر منها:

– A/UX الخاصة بالماكنتوش .

– Ultrix وهو نظام اخترع ليناسب الحواسيب الصغيرة و التي تستخدم بنية من معالجات انتل – ونقصد بصغيرة بالنسبة لعصرهم- .

– XENIX وهو ما استخدمته شركة مايكروسوفت.

– BSD أشهرها و هو من تطوير جامعة بيركلي و كان يعمل على حواسيب VAX .

– في عام 1991 قامت شركة AT&T بعمل نسخة جمعت فيها جميع تحسينات النسخ السابقة لتحمل النسخة رقم 4 وفي هذه الأثناء كانت قد اتفقت مع عدة شركات منها HP, IBM لجعل UNIX علامة تجارية !.

من الصعب التصديق أن نظام اليونكس سيحتل عالم الحوسبة و يسيطر عليه ! , فمنذ كتابته عام 1969 هيمن و كان القوة المسيطرة على عالم أنظمة التشغيل بلا منافس كما يشهد له بقاءه حتى الآن بكفاءته العالية و مرونته و قوته ما يكفي, قوته تكمن في عدة نقاط منها :

تأديته لأكثر من عملية و مهمة في سطر واحد من سطور الأوامر.

و قابليته للتشغيل على أي عتاد هاردوير كان و سهولة حمله و تنقله .

تمكنه من الشبكة لعدة مستخدمين كما الاتصال بالشبكة العالمية.

وهذا ما افتقده العديد من الأنظمة التي كانت !.
———————————————————————–
المقال مترجم من قبل صاحب المدونة من كتاب :”Understanding Operating System”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s